مدخل إلى علم النفس لغير المتخصصين

مدخل الى علم النفس لغير المختصين

ميادين علم النفس النظريه

  1. علم النفس العام General psychology :

يدرس أوجه النشاط النفسي التي يشترك الناس فيها جميعا، كالدوافع والتفكير والذكاء وغيرها،لتفسير سلوك الفرد أثناء تفاعله مع المنبهات المحيطة.

  1. علم النفس التطوري Developmental psychology:

يدرس مراحل النمو المختلفة التي يعيشها الفرد، والخصائص السيكولوجية لكل مرحلة .

  1. علم نفس الشواذ Abnormal psychology :

يحدد أسباب الاضطرابات النفسية والسلوكية والانفعالية كحالات القلق والاكتئاب والدوافع الكامنة ورائها والسعي لإيجاد الحلول المناسبة لها.

ميادين علم النفس التطبيقية

  1. علم النفس التربوي\ المدرسي Educational psychology :

يطبق فيه مبادئ علم النفس وقوانينه على ميدان التربية لمعالجة المشكلات التي تواجه المربين والتلاميذ، أثناء عملية التعليم، وذلك بهدف تحسنها ورفع كفاية الأفراد على التعلم.

  1. علم النفس الصناعي التنظيمي Organizational industrial psychology:

يهدف هذا الفرع إلى رفع الكفاية الانتاجية للعمال، وذلك عن طريق حل المشكلات المختلفة التي تهم ميدان الصناعة والإنتاج حلا علميا إنسانيا يقوم على مبادئ علم النفس ومفاهيمه، والسمو كذلك بالعلاقات الإنسانية والعمال.

  1. 3. علم النفس الجريمة :

هو العلم الذي يهتم بدراسة كيفية حصول الجريمة وتأثير العامل النفسي على حصول الحدث وكيفية استغلال العامل النفسي في التقليل من الجرائم.

  1. 4. علم النفس المعرفي:

هو العلم الذي يهتم بالعمليات العقليه المعرفيه تفسيرها وبالتالي اختيار الاستجابه الملائمه لها.

الطريقة التجريبيه : ضبظ جميع المتغيرات ما عدا المتغير المراد دراسة اثره على النتيجه.

  1. 5. علم النفس الاداري:

هو العلم الذي يهتم بدراسة السلوك البشري في المجال الاداري بهدف وصفه \ تحليله \ توجيهه والتحكم به والتنبؤ بحدوثه مستقبلا.

  1. علم النفس التجريبي Experimental psychology :

ويقوم هذا العلم بوضع خطة لإجراء الدراسات التجريبية سواء على الحيوانات أو الإنسان في المختبرات النفسية في مجالات متعددة، مثل : الإدراك والإحساس..الخ.

  1. علم النفس الفيزيولوجي :

يركز على الحواس والعمليات الحسيه ويركز على الجوانب الفيزيولوجية للدوافع والانفعالات يحاول معرفة تأثير الانفعالات على السلوك.

تعريف علم النفس:

إنه العلم الذي يدرس سلوك الإنسان وما وراءه من عمليات عقلية.

أهداف علم النفس:

  • الفهم : (القاعدة الاساسية للعلم ) يمكن اثباته تجريبيا.
  • الضبط : ضبط المتغيرات او بعض المتغيرات المستقله ذات التأثير على المتغير التابع ، ما عدا المراد دراسته.

مثال : اثر الذكاء الانفعالي (متغير مستقل)على التحصيل الدراسي (متغير تابع) لدى طلبة الصف السابع الابتدائي في مدرسة الرفاع الشرقي في مملكة البحرين.

المتغيرا المستقله: الجنس \ الدخل \ الذكاء \العمل \ المستوى الاقتصادي

  • التنبؤ : هو عبارة عن المحك الأساسي لفهم الظاهرة النفسية ودراستها.

الاتجاهات الاساسيه في تفسير الظواهر السلوكية:

1- الاتجاه العصبي \ البيولوجي: يفسر هذا الاتجاه السلوك بموجب ما يحدث داخل الجسم حيث ان العمليات السيكولوجيه (النفسيه) تقع تحت تأثير الدماغ والاعصاب والدماغ ويتألف من 12 بليون خليه وعدد لامتناهي من الخلايا العصبيه فعالم النفس يستطيع دراسة مناطق من الدماغ المسئوله عن تخزين المعلومات.

وماذا يحدث لهذه المناطق عندما تثار كهربائيا فقد ثبتت الدراسات ان استثارة مناطق من دماغ الفرد يجعله يتذكر خبرات طفوليه ماضيه بعيدة المدى.

2- الاتجاه السلوكي : يفسر السلوك بناء على ما يحدث خارج الجسم وعلاقة المثيرات بالسوك وتسهم في فهم السلوك الانساني.

وهناك نوعين من التعلم (الاتجاه السلوكي) الاشراط الاجرائي (سكنر) والاشراط الكلاسيكي (بافلوف)

  • سكنر الاشراط الاجرائي :

الانسان يستجيب كالآله للمثيرات:

أ‌-        تعزيز ايجابي : تقديم مثير مريح بعد القيام بسلوك مرغوب فيه.

ب‌-    تعزيز سلبي : سحب مثير منفر بعد القيام بسلوك مرغوب فيه.

ت‌-    عقاب ايجابي: تقديم مثير منفر بعد القيام بسلوك غير مرغوب فيه.

ث‌-    عقاب سلبي: سحب مثير مريح بعد القيام بعمل غير مرغوب فيه.

مثال : ازالة طبق الحلوى المفضل من امام مريض السكر ( تعزيز سلبي)

تجاهل مروج الاشاعات يوقف(عقاب ايجابي)

الالتزام على الاشاره الضوئية يمنع تطبيق الجزاءات (تعزيز سلبي).

  • ميز سنكر بين نوعين من التعلم هما:

أ‌-          التعلم الاستجابي: كافة السلوكات اللاإردية التي تصدر عن الكائن الحي على نحو تلقائي حيال مثيرات معينة تحدثها, على سبيل المثال زيادة دقات القلب نتيجة الخوف. وهذا النوع من التعلم يعتبر ممحدود لأن السلوكات اللاإرادية محدودة.

ب‌-        التعلم الإجرائي: يرى سنكر أن معظم السلوك الإنساني من النوع الإجرائي وهو متعلم. ويرى أن السلوك الذي يقوم به الفرد بمثابة حلقة وصل بين الحوادث السابقة والنواتج المترتبة عليه.

  • وضّح سكنر نوعين من جداول التعزيز تبعاً لطريقة استخدام التعزيز والغرض منه وهي:

أولاً: جداول التعزيز المستمر: هو تقديم التعزيز بشكل مستمر.

ثانياً: جداول التعزيز جزئي او المتقطع: هو تقديم التعزيز بشكل متقطع.

يتم اللجوء إلى هذه الجداول عندما يكون الهدف من التعزيز الحفاظ على ديمومة السلوك الذي تم تشيكله لدى الأفراد.

ميز سكنر بين انواع واوقات التعزيز:

أولاً: جداول تعزيز الفترات.

يعد الفاصل الزمني محكاً لإعطاء التعزيز في هذا النوع من الجداول, وتشمل هذه الجداول ما يلي:

أ‌-          جدول الفترات الثابتة: يقدم التعزيز الثاني بعد التعزيز الاول بعد قيان الفرد بعدد محدد من الاستجابات غير المعززه تعزيز بعد كل 10 استجابات غير معززه.

ب‌-        جدول الفترات المتغيرة: يقدم التعزيز الثاني بعد التعزيز الاول بعد قيام الفرد بعدد غير محدد من الاستجابات غير معززه ثابته في معدلها.

ثانياً: جداول تعزيز النسب.

يعد حجم العمل أو عدد السلوك الذي يقوم به الفرد المحك الرئيسي لتقديم التعزيز في مثل هذه الأنواع من الجداول بغض النظر عن الفاصل الزمني.

أ‌-          جدول تعزيز الزمنيه الثابتة: يقدم التعزيز الثاني بعد التعزيز الاول بعد فترة زمنية محدده او معينه.

ب‌-        جدول تعزيز النسب المتغيرة: يقدم التعزيز الثاني بعد التعزيز الاول عبر فواصل زمنيه تختلف في طولها من حاله الى اخرى.

الفروق بين جداول التعزيز

جداول التعزيز الإجراء محك التعزيز مثال
المستمر إعطاء التعزيز بعد كل استجابة ظهور الاستجابة تعزيز طفل في كل مرة يجيب فيها على السؤال الذي يطرح عليه
الفترة الثابتة إعطاء التعزيز بعد فاصل زمني ثابت ومحدد الفاصل الزمني الثابت عطلة نهاية الأسبوع والراتب الشهري
الفترة المتغيرة إعطاء التعزيز بعد فترات زمنية مغيرة فاصل زمني غير محدد أو ثابت المكافئات والحوافز غير الدورية
النسبة الثابتة إعطاء التعزيز بعد عدد ثابت ومحدد من السلوك عدد ثابت ومحدد من الاستجابات إعطاء الطالب علامة بعد حل ثلاث وظائف
النسبة المتغيرة إعطاء التعزيز بعد عدد غير ثابت أو محدد من السلوك عدد متغير أو غير منتظم من الاستجابات عمل الرحلات في فترات زمنية مختلفة مكافأة للطلاب
  • الاشراط الكلاسيكي رواده بافلوف

تنطلق النظرية من افتراض رئيسي مفاده أن هناك مثيرات طبيعية نستجيب لها على نحو تلقائي.

تجربة سكنر:

وضع فأر في صندوق وفي الصندوق رافعه عندما يضرب الفأر برجله على الرافعه ينزل له حبة طعان ومع التكرار ادرك الفأر بإنه عنده ضربه الى الرافعه سوف ينزل له الطعام.

تجارب بافلوف في الإشراط

ركز على دور الاقتران في التعلم.

  • المعطيات:
  1. كلباً جائعاً.
  2. مثيرات محايدة و مثيرات طبيعية.
  • النتائج:
  1. عدم وجود استجابة.
  2. استجابة طبيعية.
  3. استجابة شرطية.

مخطط تجربة بافلوف في الإشراط.

تجربة تقديم اللحم يؤدي الى سيلان اللعاب (اللحم و اشتعال الضوء)

قبل عملية الاشراط: الضوء لايؤدي الى استجابه (مثير شرطي) او مثير محايد والاستجابه هي سيلان اللعاب.

مسحوق اللحم (مثير غير شرطي او مثير طبيعي) يؤدي الى استجابة غير شرطيه وهي سيلان اللعاب.

اثناء عمليه الاشراط: الضوء (مثير شرطي) استجابة غير شرطيه وهي سيلان اللعاب + مسحوق اللحم (مثير غير شرطي) (بعد عدد من المرات).

بعد الاشراط: اشتعال الضوء فقط دون تقديم اللحم يؤدي سيلان اللعاب (استجابة شرطيه) لانها متعلمة (اصبحت شرطيه).

المفاهيم الرئيسية في نظرية الإشراط:  (للمعرفة فقط)

  1. المثير الطبيعي: هو أي حدث يمكن أن يحدث سلوكاً لدى الكائن الحي بطريقة لا إدراية, ويسمى مثل هذا المثير بالمثير غير الشرطي.
  2. المثير المحايد: وهو المثير أو الحدث الذي ليس له تأثير في سلوك الفرد والذي يمكن أن يطور حياله سلوكاً وفقاً لمبدأ الاقتران.
  3. المثير الشرطي: وهو الحدث أو المثير الذي يكون محايداً في الأصل ويصبح قادراً على إحداث الاستجابة الشرطية التي يحدثها مثيراً طبيعياً معيناً نتيجة لاقترانه به لعدد من المرات.
  4. الاستجابة الطبيعية (غير الشرطية): وهي الاستجابة اللاإرادية غير المتعلمة التي تحدثها مثيرات طبيعية معينة.
  5. الاستجابة الشرطية: وهي الاستجابة المتعلمة للمثير الشرطي نتيجة لاقترانه بمثير طبيعي.

مصطلحات من ضمن (بافلوف):

ظاهرة التعميم \ ظاهرة التمييز:

التعميم: عندما يستطيع مثير احداث استجابه معينه فإن مثيرات اخرى مشابهه للمثير الاصلي قادره على احداث نفس الاستجابة.

التمييز: رد الفعل المثيرات المختلفه.

التميز التفاضلي: نغمة موسيقيه + تعريضه لصدمة كهربائية ، النغمة الثانيه بدون تعريضه لصدمة كهربائيه راح الكلب يعمم ويخاف من النغمتين.

التمييز: بعد مرور فتره من المرات تقوى الاستجابه للمثير الجيد وتضعف الغير جيده

3-      الاتجاه المعرفي: يرفض هذا الاتجاه وجهة النظر السلوكية بأن الانسان مالآله يستجيب للمثيرات فهو يركز على تفسير وتحليل وتأويل المثيرات الى انماط معرفيه حيث ان المثيرات تتفاعل مع خبرات الفرد الماضيه ومخزونه المعرفي لذا هذا ما يفسر اختلاف الاجابه بين شخصين لنفس المثير.

لذا فإنه الاتجاه المعرفي يركز على العمليات الوسيطيه \ الفكريه التي تستقبل المدخلات الحسيه \ المثيرات وتبويبها وتخزينها في الذاكره واستدعائها عند الحاجه.

كما ان هذا الاتجاه يركز على حرية الفرد في اختيار المثيرات بعكس الاتجاه السلوكي.

السلوكي مثير             استجابه

المعرفي مثير             عمليات وسيطيه تفكيريه             استجابه

4-      الاتجاه الانساني \ من رواده (روجرز):

جاء هذا الاتجاه كرد فعل على الاتجاه السلوكي والتحليلي حيث يرى بأن الانسان حر في اختياره وتصرفاته وهو المسئول عنها وبالتالي لا يستطيع او لايتوجب عليه ان يوجه اللوم الى البيئه او الاحداث الخارجيه او الوالدين.

يركز هذا الاتجاه على الصفات الانسانيه التي تمييز الانسان عند سائ المخلوقات والانسان قادر على تكييف بيئته.

5-      الاتجاه التحليلي(نظرية التحليل النفسي \ فرويد ): (مبدأ النظريه)

يرى هذا الاتجاه ان الانسان يولد ولديه غريزتين اساسيتين هما غريزة الحياة متمثله بالجنس وغريزه الموت متمثله بالعدوان وهي تمثل رغبات طفوليه لم يرضى عنها المجتمع فعاقبها وارسلت من غير الشعور الى اللاشعور وتظهر في سلوك الفرد من خلال الاحلام وزلات اللسان (التنتويم المغناطيسي).

مكونات الشخصيه لدى فرويد:

أ‌-        الهوID: ترمز الى الرغبات والشهوات والغرائز والمخاوف ولكن لا يستطيع التعبير عنه في الواقع وهناك مصطلح يعبر (اللاوعي \ واللاشعوري) صندوق اسود.

ب‌-    الانا EGO : يمثل الادراك والواقع والافكار المنطقيه التي لا يرفضها المجتمع.

ت‌-    الانا الاعلى : الجانب الاخلاقي المثالي super ego( مثل الضمير والمثل العليا).

مرحلة النكوس : هي رجوع الطفل من مرحلة الشرجيه الى مرحلة الفميه ليحصل على الحب.

اللاشعور اثناء الطفولة (مراحل تكون الشخصيه):

أ‌-        المرحله الفمية (0 – عام) الطفل يأخذ اللذه من خلال الرضاعه.

ب‌-    المرحله الشرجيه (عام – 3) يكون عند الاخراج.

ت‌-    المرحلة القضيبيه (3 – 6) تظهر عقدتين عقدة اوديت وهي ان يتولد لدى الطفل الذكر مشاعر كره اتجاه والده ليأخذ حب امه حيث لا يستطيع معاقبة ابوه للحصول على حب امه اما العقده الثانيه وهي الكترا وهو شعور الطفله بكره امها للحصول على حب والدها وتقوم بتخزين هذا الحقد في صندوق اللاشعوري لانها لاتستطيع معاقبة الام.

ث‌-    المرحلة الكمون (6 – 12)  تخزين الحزن في صندوق اللاشعوري ويقابلها المرحله الوسطى و المتأخره.

ج‌-     المرحلة التناسليه (12 فما فوق) تقابل مرحلة البلوغ والمراهقة.

مصادر اضطراب الشخص في نظرية فرويد(الاب الروحي لعلم النفس)

أ‌-        اذا واجه الطفل مشاعر التهديد او الخوف من الوالدين .

ب‌-    اذا حدث تبيت في مرحلة فميه او مرحله نمائيه معينه او مرحلة نكوس.

ت‌-    اذا لم يتاح له الفرصه من التعبير عن مشاكله.

طرق البحث في علم النفس:

1-      الطريقة التجريبيه: اذا ينجح او لا

من خلال هذا المثال:

اذا اردنا دراسة اثر تطبيق طريقة التعليم المبرمج على التحصيل الدراسي لدى طلبة الصف السادس الابتدائي في مادة القواعد .

لاجراء هذا البحث:

‌أ-        يحدد المتغيرات التي تؤثر على التحصيل الدراسي لطلبة الصف السادس في مادة القواعد.

كأن تكون الجنس – العمر- مستوى الذكاء- التحصيل الدراسي …. الخ وذلك بهدف ضبطها وحتى لتتشابه بها افراد العينه.

‌ب-    يتم اختيار عينه عشوائية (40 – 33 – 66) طالب مثلا ممن تفوقوا في المتغيرات التي تم ضبطها. (كلما كانت العينه عشوائيه كلما كانت اكثر صدقا).

‌ج-     تم اختبارها اختبارا قبليا اي قبل تطبيق طريقة التعليم المبرمج.

‌د-       يقسم الباحث العينه الى مجموعتين بطريقة عشوائية مثلا الــ 50 تقسم الى25 في كل مجموعه 25 مثال(25 في مجموعه أ 25 في مجموعه ب).

‌ه-       يختار احد المجموعتين لتكون احداهما تجريبيه والاخرى ضابطه بطريقه عشوائيه.

المجموعه التجريبيه : هي التي تطبق عليها التجربة (وهي طريقة التعليم المبرمج).

المجموعه الضابطه : هي المجموعه التي تشبه تماما المجموعه التجريبية في جميع خصائصها وتتماثل معها في جميع الاجراءات ما عدا تطبيق التعليم المبرمج.

‌و-      يتم تدريس المجموعة التجريبيه (مجموعة أ) بطريقة التعليم المبرمج بينما تترك (المجموعه ب) الضابطه بدون تدريس.

‌ز-      يختبر الباحث العينتين (التجريبية والضابطه اختبارا بعديا).

‌ح-     يقارن بين نتائج الاختبارين القبلي والبعدي لمعرفة الفرق الذي احدثه تطبيق طريقة التعليم المبرمج على التحصيل الدراسي لدى المجموعة (أ) في مادة القواعد بالمقارنه مع مستوىالمجموعة الضابطه(ب).

ويمكن ان يتم ذلك بواسطة تطبيق احدى المعالجات الاحصائية التي تقيس الفرق لمعرفة ما اذا كان الفرق ذو دلاله احصائيه ام لا.

2-      طريقة الملاحظة: كثير من السلوكيات لايمكن ان تشاهد كما تحدث في الطبيعه لان خلال الملاحظة الطبيعيه فسلوك الحيوانات مثلا وطبيعة العلاقة بين الام والوليد كل تلك لايمكن ان تلاحظ الاعلى الطبيعه كما تحدث ويجب على الملاحظة ان يكون مدربا تدريبا جيدا.

3-      طريقة المسح: عن طريق الاستطلاع والاستبيان يتم توزيعه على مجموعه من الناس يتم استطلاع آرائهم في موضوعات معينه.

4-      طريقة الاختبارات:تختلف باختلاف الشئ المراد قياسه .

5-

ارتباطيه

دراسات الترابطيه او الارتباطيه:

مثال: التفكك الاسري و تدني التحصيل لدى طلاب المرحلة الابتدائية في المملكة الاردنيه الهاشميه

6-      دراسة الحالة او تاريخ الحالة: يتم تتبع الحالة عبر سنوات الطفوله ملاحظة جميع المراحل التي مر بها الطفل في سنوات حياته.

** تشكيل السلوك : هو تعلم مركب يتم من خلاله تعزيز جوانب معينه من السلوك وعدم تعزيز جوانب اخرى من خلال اتباع القوانين التاليه:

أ‌- التعميم : هو تعميم الاستجابة المثيره من موقف الى مواقف اخرى مثيراتها.

ب‌-    التمييز : تعزيز الاستجابه للمثير معيت او موقف حدث نريد من الفرد ان يتعلمه.

مثال: كأن تقوم الام بتعزيز طفلها عندما لا يوضع يده على مكان ساخن او حار كالنار مثلا.

ت‌-    المحو أو الانطفاء. هو اضعاف الاستجابه نتيجة عدم التعزيز مما يؤدي الى تعديل او تغيير في السلوك (عدم التعزيز) مثال نظرت ايمان الى الدفتر للجواب على السؤال الدكتور برغم من عدم سماح الدكتور لها بالجواب.

نظريا التعلم:

نظريات المدرسة السلوكية (ربط شئ بشئ)

أ‌-        التعلم القائم على الربط او التعلم الربطي\ نتحدث عن الاشراط والتعزيز \ المدرسه السلوكي.

ب‌-    التعلم القائم على الفهم \ الاستبصارهو الوصول الى الحل بشكل فجائي .(كوهلر + التعلم الارشادي تولمان).

تجربة كوهلر : يستطيع الفرد ان يحل المشكله المعينه بعد فترة وهنا يحدث الاستبصار.

1-      يقوم على تنظيم موقف المشكله كما ان الخبره السابقة لها دور في ذلك.

2-      يمكن استخدام الحل الذي تم التوصل اليه عن طريق الاستبصار في مواقف مره اخرى كلما اقتضت الحاجة.

3-      يمكن استخدام الحل الذي تم التوصل اليه عن طريق الاستبصار في مواقف جديده.

مثال القرد والموزه

وضعو للقرد عصاه كبيره وموزه في الخارج ووضعو عصاه صغيره في الداخل القفص فعندما حاول القرد اخذ الموزه لم يستطع لان العصاه التي معاه صغيره فقام ومد العصاه الة العصاه الكبيره فأخذها ووضع العصاه الصغيره داخل الكبيره ومدها الى الموزه واخذها.

وهنا يأتي الحل بشكل مفاجئ ويوظف الحل اذا اقتضت الحاجه ويمكن استخدامه بشكل جديد.

ب2- التعلم القائم على الفهم (التعلم الارشادي) على الفهم والادراك.

أ‌-        التعلم الارشادي: هو التعلم عن طريق الاشارات وهو توقعات يكتسبها المتعلم مفادها ان مثير سوف يتبعه مثير اخر، فعلى سبيل المثال لاان تعلم المكان فإن مواقع الممرات او خارطة المكان يمكن تعلمها بدلا من سلسلة من الحركات الخاصة بالعادات.

(نعتمد على التوقعات المبنيه على اشارات ذهنيه ادراكيه).

ب‌-    التعلم الكامن : هو التعلم الذي لايظهر آثاره عند التعلم اي تعلم يحدث في غياب التعزيز حيث يدرك الفرد بشكل مفاجئ عن ما سبق انه قد تعلمه.

(اي طالب هادئ غير الطالب المشارك والذي يتم تعزيزه من قبل المدرس فيشارك مثله).

ت‌-

طعام
طعام

تعلم الاستجابات في مقابل تعلم البنيان الادراكي:

(دمج تعلم المكان والتعلم الكامن في هذا)

فأران

النظريات المعرفية:-

1-

طعام

التعلم بالاكتشاف لبرونر

2-      التعلم الاستقبالي ذي المعنى لــ ( اوزوبل)

3-      نظرية معالجة المعلومات.

فأران

* نظرية معالجة المعلومات:

تقوم على اساس جمع المعلومات \ تنظيمها \ تذكرها.

من افتراضاتها:

–          ترى بإن التعليم عمليه نشطه نقوم بالكشف عنه واستخلاص المناسب منه.

–          ان المعرفة السابقة \ التعلم السابق يؤثر في التعلم ويسهل من امره.

–          ترى بإن التفكير الانساني يتم على غرار جهاز الحاسوب من حيث المدخلات ، طرق التخزين \ طرف الاسترجاع.

كيف يتم عملية تخزين المعلومات:

بدايه يتم استقبال المعلومات عن طريق الحواسيب.

تمر عبر ثلاث مراحل:

‌أ-        المسجل الحسي والذي يستقبل المعلومات من الحواسيب ويبقيها لاجزاء من الثانيه لاجراء مزيدمن المعالجة ( احيانا قد تنسى هذه المعلومات او تسقط لعدم توفر الانتباه الكافي من جهة امر لعدم وجود ترابط فيما بينها او لعدم وجود ترابط فيما بينها مع ما هو موجود في الذاكره طويلة المدى).

اذا توفر الانتباه وترابطت هذه المعلومات مع ماهو موجود في الذاكره الطويله المدى يتم نقلها الى المرحله الثانيه.

‌ب-    المرحلة الثانيه الذاكره القصيرة المدى (الذاكرة لفاعله): وهنا يتم تهيئة المعلومات لاجراء المعالجات الضرورية. ووظيفة الذاكرة قصيرة المدى تتحدد باجراء معالجات من مثل عملية حساب ارقام داخل فكر الفرد، تهجئة الكلمات قبل البدء في نطقها \ تخزين ارقام هاتف مكونه من 6-7 ارقام او بنود استعداد لنقلها للذاكرة الطويلة المدى.

‌ج-     الذاكرةالطويلة المدى : وهي المخزن الدائم الذي يتم فيه تخزين المعلومات بشكل ذو معنى وبالتالي يمكن استرجاعها عند الحاجة.

قارن بين نظرية برونر ونظرية اوزوبل؟؟

** التعلم بالاكتشاف (برونر)

1-      يركز على الاكتشاف.

2-      افضل طريقة للتعلم تكون من خلال قيام المعلم لطرح اسئله هادفة والطلبه يحصلون على المعلومات والافكار من خلال الاستفسارات التي يطرحونها ويفضل تزويد الطلبه بمصادر المعلومات التي يمكن الرجوع عليها للحصول على المعلومات حيث يركز برونر على وسيلة او طريقة التي يحصل بها الطلبة على المعلومات اكثر من التركيز على المعلومات نفسها والتي يمكن التدريب على كيفية استخلاص المفيد منها ولكن الاساس هو المشاركة في النشاط والاكتشاف لهذه المصادر.

3-      ركز برونر على فكرة المنهاج الحلزوني.

المنهاج الحلزوني : يستطيع تعليم الطفل اي معلومه مهما كانت صعبه من خلال تبسيطها.

فمادة الجبر نستطيع تعليمها لاطفال الروضه عن طريق التناظر بين المجموعات واكتشاف العلاقات تتطور في المرحلة الابتدائيه الى قوانين ثم تتطور في المرحلة الثانويه الى مفاهيم ومبادئ مجردة او اكثر تعقيدا.

*** التعلم الاستقبالي ذي المعنى (اوزوبل)

1-      يركز على طريقة التدريس الشارح او المفسر.

2-      افضل طريقه للتعلم تكون من خلال ما يقدمة المتعلم للطلبة وليس من خلال الاكتشاف عن طريق التدريس لشاره والذي يزود الطلبه بكلمات مفتاحيه مقدمة بشكل متسلسل ومترابط مع ماتم تعلمه في السابق.

3-      ركز اوزوبل على فكرة المنظمات المتقدمة (ميز اوزوبل بين نوعين من المقدمات):

أ‌-        الشارحه التي تقوم على اعطاء كلمات مفتاحين ( اعطاء مخطط عن المادة المراد تعلمها من حيث الافكار العامة والافكار الفرعية والرئيسية وكيفية التراث فيما بينها).

ب‌-    المقارن على مقارنة بين الاشياء الموجودة .

مقارنة ما سبق تعلمه مع ما يتعلم الان…

فصل النمو

علم النفس النمو

النمــــــــــو :

يشمل النمو الانساني على الزيادة و التغير ، فالزيادة تعني التغير في الوزن والطول والاكتاف والارداف… الخ فمع النمو تصبح عضلات وعظام الجسم اكثر وزنا عنده زيادة عدد الخلايا في الجسم تتغير الوظائف التي يؤديها الفرد وتتنوع . فالانسان عاده يحبو \ يزحف \ يقف \ يمشي\ يركض…. والنمو يعني الزياده في النسب العامه للجسم وهي مرتبطه بالنضج المحكوم بعوامل وراثيه اما التغير او التنوع فهو يخضع لعوامل الرعايه البيئه المرتبطه بالتعلم اذا النمو يخضع لعاملي النضج والتعلم.

وعند نمو الانسان تتكامل التغيرات الجسديه مع السيكولوجيا ( النفسيه) لتحسين قدرة الفرد في السيطره على بيئته . والتغيرات الجسديه تعني الطول ، الوزن ، اللون، الملمس…. اما التغيرات النفسيه فهي تشتمل على التفكير ، الانفعالات، العواطف ، العلاقات الاجتماعيه.

مبادئ النمو:

1-      يسير النمو حسب نظام مضطرد ، الا ان سرعته ليست ثابته عبر كل فترات النمو اذ يكون سريعا في بعضها وبطيئاً في بعض الحالات الاخرى ( ان معدل النمو يختلف بين الاطفال الا انه يسير في مرحله الطفوله الاولى ويتباطئ في مرحلة الطفوله اللاحقه ثم يعود للتسارع في مرحلة المراهقة).

2-      كل جزء او جهاز في الجسم له خط سير نمائي خاص به فالنمو العصبي الذي يشمل اتجاه النمو للرأس والاعصاب والحبل الشوكي والعينين يكون متسارعا في مرحلة الطفوله الاولى ثم يتباطئ في مرحلة الطفولة اللاحقة والمراهقة اما النمو الجسمي الذي يشتمل الطول ، الوزن ، الاكتاف ، الارداف فهو يكون متسارعا في مرحلة الحضانه ويتباطئ في مرحلة الطفوله الاولى ثم يتسارع في مرحلة البلوغ / اما النمو الجنسي فيكون متباطئا في مرحلة الاولى واللاحقه ويتسارع في مرحلة البلوغ.

3-      يسير النمو حسب نمط معين من الرأس الى القدمين ومن المركز الى الاطراف.

ان تسارع النمو يبدو عاليا في البدايه في منطقة الرأس ثم الجذع وبعد ذلك يتباطئ في الجذع ويتسارع في القدمين والاطراف.

4-      هناك ترابط بين مراحل النمو المختلفة فالنمو العقلي والانفعالي يتأثران الى حد كبير بالنمو النفسي او الاجتماعي وذلك يعني ان النمو الحركي يعتمد على النمو في الجهاز العصبي والنمو العقلي يتأثر بالنمو اللغوي والحركي وهذا يعني ان هناك توافق وانسجام بين مراحل النمو المختلفة.

5-      ان جميع الاطفال يمرون عبر مراحل النمو نفسها حسب التسلسل الذي يظهر فيه هذه المراحل، وذلك يعني قد لا يبلغ الاطفال مرحلة النمو ضمن نفس العمر لجميع الاطفال ولكن النمو يكون نفسه وهو الجلوس ، الحبو ، الزحف ، الوقوف، المشي ، الجري.

6-      يسير النمو من العام الى الخاص: ( الضبط الحركي يمارس اولا على العضلات التي ترفع الرأس ثم عضلات اليدين والكتفين ثم عضلات البطن واخيرا عضلات القدمين).

7-      ينمو الافراد بسرعه مختلفه ويعود ذلك الى الاختلافات بين البيئه والوراثه فكل فرد يرث 46 كروموسوم تختلف عما يرثه شخصا اخر بما في ذلك اخوه التؤام، كما ان الخبرات التي يمر بها كل طفل تختلف عن اي طفل اخر فالطريقه التي تعامل فيها البيئه الطفل ليست واحده لكل الاطفال وتظهر هذه الاختلافات واضحه في سن المشي والكلام ومراحل اللعب ونمو الانفعالات.

8-      يمكن ان ينظر الى النمو على اساس مراحل نمائيه مختلفة لكل مرحله خصائص مميزه تفرقها عن المراحل الاخرى.

ان كل مرحله نمائيه تعتمد على النمو السابق وتتحدد به وبالتالي نقدم الاساس للمراحل اللاحقة على الرغم من ان النمو عمليه متكامله الا ان يمكن تمييز خصائص مشتركه لابناء مرحله عمريه معينه لتسهيل فهم سلوك الافراد.

واكثر هذه المراحل تمييزا هي مرحلة ما قبل الولاده والحضانه والطفوله والمراهقة والشباب والشيخوخه ان هذه المراحل تعتمد على بعضها البعض عضويا فيما يحدث في مرحله يؤثر ويتأثر في المرحله الاخرى ومن هنا جاءت اهمية دراسة سلوك الطفل لفهم سلوك الراشد.

9-      ان هناك مهمات على الفرد ان يتعلمها في مراحل معينه دون اخرى.

فإذا تعلمها في الفتره الانسب ادت الى راحته ونجاحه في تعلم المهمات اللاحقة اما الفشل في تعلم هذه المهمات فإنه يقود الى عدم الراحه والى الصعوبه في تحقيق المهمات اللاحقة .

وقد اقترح عالمان روبرت هفجرست و اريك اريكسون قائمتين للمهمات النمائيه التي يجب تحقيقها في مراحل النمو المختلفه.

أ‌- قائمة هافجهرست:

1-      المهمات النمائيه في مرحلة الطفوله المبكره وهي منذ الولاده الى سن 6 سنوات:

  • ان يتعلم اكل المأكولات الصلبه.
  • ان يتعلم الحبو ثم المشي.
  • ان يتعلم استعمال الاشياء البسيطه وان يدرك العالم المادي والجسدي من حوله ادراكا كافيا فيجنب جرح نفسه واللحاق الاذى بها كأن يتعلم ان تحريك الاشياء قد يؤديه .
  • ان يتعلم فهم الكلام والنطق به وان يتعلم ضبط مثانته ومعصرته الشرجيه.
  • ان يتعلم القيام بمحاكمات بسيطه حول الخطأ والصواب وان ينظم سلوكه وفق هذه القواعد.

2-      المهمات النمائيه المتأخرة من سن 6 الى سن 12:

  • ان يتعلم ألباس نفسه وان يحفظ جسده نظيفا بقدر كافي.
  • ان يتعلم المهارات الاساسيه في القراءة والكتابه والحساب.
  • ان يبدأ بالتعلم كيفية التصرف بالمال تصرفا مناسبا.
  • ان يتعلم التفاهم مع الاخرين ممن هم في عمره وممن هم اكبر او اصغر منه عمرا.
  • ان يحسن احساسه بالصواب وبالخطأ وان يضبط سلوكه وفقا لهذه الاحاسيس.
  • ان يتعلم مختلف الالعاب والمهارات اللعبيه.

3-      المهمات النمائيه في مرحلة المراهقة من 12 الى 18 سنه:

  • ان يتهيأ لاختيار عمل وحرفه تؤمن له الاستقلال الاقتصادي.
  • ان يزيد في تنمية حسه العقلي وحسه الاخلاقي.
  • ان يقيم علاقات متبادله وثيقه مه اهله ومعلميه وغيره من الراشدين.
  • ان ينمي اهتماماته الاجتماعيه واللعبيه .
  • ان يتعلم اقامة علاقات طيبه مع الجنس الاخر.

4-      المهمات النمائيه في الحياة الراشده من 18 الى 50 سنه:

  • ان يتعلم التعود على تحمل المسئوليه الماليه. ان يجد فريقا اجتماعيا مقبولا وان يصبح فيه وان يتعلم التصرف كعضو ناضج في المجموعه وفي القريه او المدينه وفي الامه حتى في العالم.
  • ان يختار زوجا وان يكون اسره وان يربي اطفاله.
  • ان يتعلم التكيف مع التغيرات الجسديه التي يسببها التوسط في العمر.

5-      المهمات النمائيه في الفتره المتأخره من الحياه من 50 الى الممات:

  • ان يتعلم التكيف مع تناقص القدره الجسديه وزيادة الامراض وموت الرفاق بمافي ذلك الزوج.
  • ان يتعلم التكيف مع المشكلات الشخصيه لسن التقاعد بما في ذلك قلة العمل وتناقص الدخل.
  • ان يواجه تناقص اهمية دوره في الحياه وذلك عن طريق اللجوء الى الهوايات المناسبه والخدمه العامه والفعاليات الاجتماعيه.

ب‌- قائمة أريك اريكسون:

1-      الطفوله الباكره منذ الميلاد حتى 6 سنوات:

  • الثقه بالنفس والاخرين.
  • ان يطور مفهوما عن ذاته يتسم بالسواء.
  • ان يتعلم كيف يأخذ ويعطي الحب.
  • ان يتقمص الدور الجنسي المناسب.
  • ان يتعلم المهارات الحركيه المتناسقة.
  • ان يتعلم كيف يصبح فردا في العائله.
  • ان يبدأ بتعلم الامور والحقائق الماديه والاجتماعية.
  • ان يبدأ بفهم واستعمال اللغه.
  • ان يبدأ بتعلم كيفية العناية بنفسه
  • ان يبدأ بالتمييز بين الخطأ والصواب وان يحترم القوانين والسلطه.

2-      الطفولة المتوسطه من عمر 6- 12 سنه:

  • ان يتعلم بشكل حسن كيف يفهم العالم المادي والاجتماعي.
  • ان يطور مفاهيم بناء عن نفسه.
  • ان يطور الضمير والاخلاق.
  • ان يتعلم القراءه والكتابة والحساب معا الى ذلك من المهارات الكتابية.
  • ان يتعلم المهارات الجسدية والحركيه.
  • ان يتعلم التفوق والنجاح مع الاحتفاظ بمكانته بين الاصدقاء .
  • ان يشارك في المسئوليه.

3-      مرحلة المراهقة من 12 – 18 سنه:

  • ان يطور حسا واضحا لذاته ويطور الثقه الذاتيه.
  • ان يتكيف لتغيرات الجسد.
  • ان يطور علاقات جديده تكون اكثر نضجا مع الاصدقاء من العمر نفسه.
  • ان يحقق الاستقلال العاطفي عن ابويه.
  • ان يختار مهنه من المهن التي يتهيئ لها .
  • ان يحضر نفسه للزواج والحياة العائلية.
  • ان يطور اهتماما بالاخرين يتعدى اهتمامه بذلك.

العوامل المؤثرة في نمو الانسان:

ان سلوك الفرد في اي لحظة من الزمن محصله تفاعل بين عوامل البيئه وعوامل الوراثه فالطفل يتصرف بطريقه مع قواه البيولوجيه التي تدفعه نحو ذلك لان له حاجات معينه ومحاط بقوى بيئه وثقافة معينه تحدد له كيف يشبع هذه الحاجات فالانسان صنيع البيئه والوراثه اما السؤال عن ايهما اهم في تقرير صفات الانسان الوراثه ام البيئه هناك بعض الصفات تلعب فيها الوراثه الدور الاساسي كلون العينين مثلا اختيار لون الملابس الا ان معظم الخصائص البشرية يقر بها العاملين معا ولايمكن الجزم بأي واحده فهما له الاسهام الاكبر ان اثر عوامل الوراثه ممثل في الجينات والكروموسومات تبدأ منذ بداية حياة الانسان بخليه واحده تعرف (بالزايجوت) ينشأ الزايجوت من تلقيح البويضه الانثويه بحيوان منوي ذكر وبمجرد حصول التلقيح تبدأ عملية النمو المعقدة الناجمه من الانقسامات المتعددة التي تتعرض لها الخليه ان الجينات هي الحامله للصفات الوراثية وان النقاء الجينات الوراثية من الام والاب وهي التي تعطي الصفات المميزه للأفراد من حيث الطول والوزن ولون العينين والبشرة … الخ ولا يقتصر دور الوراثه على تحديد صفات الانسان فحسب بل ان دورها يتعدى ذلك الى تحديد الامكانات والطاقات السلوكية وخاصه ما يتعلق بالقدرة على الادراك والتعلم والتفكير والتصرفات التكيفيه والسلوك الدفاعي.

اما البيئه التي يبدأ تأثيرها في الفرد منذ لحظة الولاده لابل قبل الولاده ، فيقصد بها البيئه الطبيعية مثل الطقس والموقع الجغرافي وازدحام السكان والامراض والتلوث وايضا البيئة الاجتماعية مثل خبرات التعلم والثقافة السائده في المجتمع والدور الذي يلعبه الاباء والعلاقات الشخصيه مثل التعاون ، التنافس، الحب، القبول والرفض ان البيئة الاجتماعية مؤسسات متعدده تعمل من خلالها في التأثير على نمو الاطفال بشكل مباشر كما هو الحال في التدريس وبشكل غير مباشر كما هو الحال في التعزيز الاجتماعي للسلوك المرغوب فيه او كما هو الحال في تقديم نماذج الخبرة والقدوة وفي عملية التقمص والضبط الداخلي.

اثر البيئة والخبرات الموجهة:

1-      تأثير الخبرات الباكره: تلعب الخبرات الباكره دورا كبيرا في نمو الانسان الذي يوازي الدور الذي تلعبه الوراثهان البيئه التي تشجع الاطفال على القيام بالمهارات دون اجبار على ذلك تساعد على تطور المهارات عند الاطفال في وقت ابكر دون غيرهم من الاطفال الذين لم يلقو التشجيع نفسه فعلى الرغم من ان النمو الحركي يتأثر بعوامل النضج ولا يتأثر الا قليلا بالعوامل الثقافيه ، الا ان درجة معينه من الاستشاره البيئة امر ضروري لذلك فالمشي مثلا تغير تحكمة عوامل النضج الا ان التدريب يساعد على ظهور هذه المهارة في الوقت المناسب.

كما ان الاطفال الذين يقضي الاباء معهم اوقاتا ليست قليلة ويتحدثون معهم ويلاعبونهم يتكلمون قبل غيرهم من الاطفال الذين يتركون وحدهم ان الاطفال الذين يعيشون في مؤسسات لا يحملون فيها قليلا ولا تتوفر لديهم فرص نادرة للحركة فهم يجلسون ويمشون ويقفون في وقت متأخر عن باقي الاطفال العاديين ففي بعض الملاجئ في ايران لم يتمكن سوى 42% من الاطفال بالجلوس في سن الثانيه كما ان 5% لم يمشي الا في السنه الرابعه من العمر فقد اشارت اكثر من دراسه الى اهمية الخبرات الباكره في النمو الحركي مما يعود الى الاعتقاد بوجود حلقة مستمره من التفاعل بين عوامل النضج وخبرات البيئة في تحديد اقصى طاقات النمو.

2-      تأثير الحرمان الباكر في النمو: ان احد الاسئلة التي تطرح في هذا المجال مدى استدامة الاثار التي يخلفها الحرمان في العضويات المختلفة ( فهل اهمال الطفل يترك اثار مستديمه ام هل يتمكن فيما بعد من العويض ويصبح فردا سويا في المجتمع).

تشير كثير من الدراسات حول هذا الموضوع ان الحرمان يترك اثارا سلبيه على الحيوانات كالقرده كما وجد ان القرده التي تعيش وحدها في العزله لديها عددا من الاعراض اللاسويه حيث اظهرت درجه عاليه من العدوانيه وعدم الكفايه الجنسيه كما اشارت الدراسات ان الاطفال اللذين تعرضوا للحرمان في طفولتهم اظهروا اثارا سلبيه مستديمه فيما بعد وقد وجد (جولد فارب) ان الاطفال الذين عاشوا في دور الاطفال هم اكثر عدوانيه واكثر غضبا وكانوا يلجأون الى الكذب والسرقة والتخريب واظهروا برودا عاطفيا وعزلة وعدم القدرة على تكوين شخصية متينه اكثر من الاطفال اللذين عاشوا في بيوت التبني منذ البداية حيث انهم لاقو عنايه جيده . ويورد ( كاجان ) حال الطفلين عاشا في ظروف اقسى مما يتصوره العقل فقد عاشا مع اب متخلف عقليا وزوجه اب تعاني من اضطرابات في الشخصيه وحبس الطفلان في سرداق البيت ولم يسمح لهما بالخروج منه على الاطلاق ولا ان يتكلما مع الاطفال الاخرين في العائلة وعندما تم اكتشاف الطفلين في سن السادسه ظهرا وكأنهما ابنا 3 سنوات ولم يتمكنا من الوقوف الا قليلا كما انهما لم يجيدا اللغه بطريقه تمكنهم من اعطائهم اختبارا للذكاء وعندما تم نقل الطفلين الى مؤسسة او بيئه معقوله ظهر لهما نوع من التقدم وعندما وصلاه الى سن الحاديه عشر من العمر ظهر لهما درجة متوسط من الذكاء واصبحا عاديين من الناحية النفسية والاجتماعية.

3-      الاستشارة الباكره والنمو اللاحق: يبدو ان الاستشاره الباكره ضروريه من اجل تزويد الفرد بالخلفيه اللازمه لتمكينه من التفاعل مع البيئه على الفترات اللاحقة بشكل ناجح من نموه والدراسه الاتيه تشير الى صحة هذا الكلام.

درس مجموعة من الباحثين عددا من اطفال عاشوا في بملاجئ وحكم عليهم بالتخلف الى الحد الذي منع فيه تبنيهم عندما كان متوسط اعمارهم 18 شهرا عنذئد حولوا الى دار المتخلفين عقليا وتوفرت فيها العاب متعدده وساحات للعب وطلب من الاطفال الكبار في الدار العنايه بالاطفال الصغار بالدار الى ان يعتني كل طفل بالدار بطفل اخر وكل طفل يعاني من درجة تخلف بسيطه ، وقد وجه الاطفال الكبار عناية فائقة بالاطفال الصغار وبعد 4 سنوات اظهرت المجموعه درجات تحسنمقدارها 32 درجه مقارنه مع من بقى في الملجأ والذين خسروا 21 درجه من الذكاء والاهم في الامر ان معظم المجموعه انهت الدراسه الثانويه وان ثلثهم دخل الجامعه وتزوج جميعهم وانجبوا اطفال من درجه متوسطه الذكاء بينما لم ينهي من مكث في الملجأ سوى الصف الثالث الابتدائي.

4-      الاستعداد: تشير جميع المناقشات السابقه الى ان مفهوم الاستعداد ليس مفوها احاديا بل انه مفهوم مركب ومعقد وان العوامل المؤثرة فيه عديده وان النضج وحده غير كافي لتكوين الاستعداد كما يمكن من الواحد ان يستخلص من المناقشات السابقة انه لايوجد مفهوم واحد للاستعداد بل انه هناك استعدادا خاصا لكل مهاره على حده كالاستعداد للقراءه والكتابه ويمكن تحديد العوامل المؤثره في الاستعداد على النمو الاتي:

‌أ-        النضج : وهو عنصر اساسي في الاستعداد وبما ان الاطفال ينضجون بمعدلات مختلفة يصعب على المدرسين والمهتمين بالتعلم ان يحددوا فترة معينه للبدء عندها بالتعلم كأن نقول ان ابن الـــ6 سنوات هو الذي يستطيع تعلم القراءه فقد اظهرت الدراسات بأن هناك اطفالا مستعدون للقراءه في حين ان غيرهم يتأخرون في سن 4 سنوات كما يجب ان يدرك المربون تفاعل الخبره مع الدافعيه يجعل بعض الاطفال يستعدون ان يتعلموا عاده من قبل غيرهم من الاطفال.

‌ب-    الخبره: العامل الثاني في تحديد استعداد الطفل للتعلم هو الخبره السابقه ان برامج المتطلبات السابقه وتسلسل التعلم يعودان الى الافتراض  بأن بعض المهارات اساسيه لتعلم المهارات المعقده فالطفل غير المستعد للقراءه يعطي موادا اضافيه حتى تزود خبراته ليفكر في الماده التي يقرأها ويفسرها اذن ان تزويد الطفل بالخبرات اللازمه يجعله اكثر استعدادا للتعلم الجديد.

‌ج-     ملائمة الماده وطرق التدريس.

نظريات النمو المعرفي

العلماء بياجيه / برونر

بياجيه

1-      الوظائف العقلية : تمثل الخصائص العامه للنشاط العقلي(ما هية الذكاء) ، لاتتغير مع العمر ولا البيئه.

2-      البيئة العقلية : الخصائص المنظمة للذكاء ،(تتغير مع العمر والبيئه).

الوظائف الاساسية:

هناك وظيفتان لتفكير هما:

1-      التنظيم : نزعة الفرد الى تنسيق العمليات العقليه في انظمة كليه متناسقة.

2-      التلف : نزعة الفرد على التكييف مع البيئه المحيطه به.

وهناك عمليتان اساسيتان لتكيف هما:

1-      التمثيل : هو نزعة الفرد الى ان يدمج امورا من العالم الخارجي في بناءه المعرفي.

2-      المواءمه او الاستيعاب: نزعة الفرد الى تغير استجابته ليتكيف مع البيئه المحيطه.

تطور الابنيه العقليه عند بياجيه:

4 مراحل للتطور:

1-      تتألف كل مرحله من هالمراحل (أ- مرحلة التفكير الحس حركي ب- مرحلة ما قبل العمليات ج- مرحلة التفكير المادي \ الواقعي د- التفكير المجرد) من فترة تشكل وفتره تحصيل وتتميز فترة التحصيل بالتنظيم المضطرد للعمليات العقليه ونقطة البدايه للتعلم.

2-      كل مرحله تتألف من فترة تحصيل للمرحله السابقه ونقطة الانطلاق للمرحله التاليه.

3-      ترتيب ظهور العمليات ثابت لا يتغير ولكن سن تحصيل المرحلة يختلف من فرد الى آخر.

4-      يسير الاضطراد من مرحله الى اخرى حسب قانون يشبه قانون التكامل.

المراحل عند بياجيه:

1- مرحلة التفكير الحس حركي من الولاده حتى سنتين:

يكون الطفل مشغول بإكتشاف العلاقة بين الاحاسيس والسلوك الحركي.

مايميز هذه المرحله : يصبح الطفل قادرا على التكيف الاجتماعي من خلال اللغه وبعض الكلام كما يصبح الطفل قادر على تميز نفسه عن العالم الخارجي فيدرك ان قائم السرير ليس جزئا منه ولكن يده جزئا منه كما يدرك الطفل على اي قدر يمد يده ليمسك بالاجزاء ويدرك ماذا يحدث لطبق الطعام عندما يدفع طبق الطعام عن الطاوله.

اهم ما يميز هذه المرحله: ثبات الموضوعات الوعي بإن الشئ يبقى موجودا على الرغم من انه ليس حاضرا الان (تغيير موقع العينه).

2- ما قبل العمليات من 2- 7 سنوات:

1
2
3

يستخدم الطفل في هذه المرحله اللغه لتمثيل البيئه ويستطيع ان يقلد حركات تحدث امامه قبل ساعات ولكنه لا يستطيع ان يحل مشكله الكميات عنده وضعها في انابيب (مثال اي منهما يساوي الاخر).

ماء
4
ماء
ماء

3- التفكير المادي / الواقعي من 7 -11 سنه:

يستطيع العد بطريقه لفطيه وبطريقة استخدام مواد معينه يستطيع التفريق بين الكائنات الحيه والجمادات ويستطيع التفريق بين الوقت الحالي وبين المستقبل او الماضي ويستطيع ان يحل مشكلة الكميات عنده وضعها في انابيب الا انه لايستطيع ان يتعامل مع العمليات التي تمثل لغويات معينه.

4- مرحلة التفكير المجرد من 12حتى الممات:

اولا: في هذه المرحلة يصبح الشخص قادرا على ان يدرك ان العالم موحد بين انظمة وقوانين وقواعد.

ثانيا: تتطور شخصيه الفرد في هذه المرحله .

ثالثا: يتلاشى التمركز حول الذات.

رابعا: يحل  معنى المساواه محل الخضوع لسلوك الكبار وتشمل هذه الخصائص اسس النمو الخلقي والاجتماعي للفرد في هذه المرحله من العمر.

خامسا: يكون قادرا على تصنيف النتائج

سادسا: يصبح قادرا على ان يميز الغموض في التجارب.

ومن اهم خصائص هذه المرحله: الفرد يستطيع حل مشاكل تتطلب التفكير الفرضي او الاستدلالي الذي يبنى على معرفة كل التنظيمات الاتيه:

1-      المرور من التصنيف الى العلاقات السببيه والعكس ( السبب والنتيجه).

2-      التصنيف على اساس محكات متعدده.

3-      توقع نتائج التصنيف.

4-      تمييز الغموض في التجريب.

تتوازن في هذه المرحله عمليتا التمثيل والاستيعاب وهنا يصل فكر الفرد الى درجة عاليه من التوازن بحيث يصبح مرنا وفعالا.

5-      يطور الفرد القدرة على تخيل الاحتمالات المتضمنه في موقف مشكل قبل ان يقدم الحلول العمليه لهذا الموقف.

6-      يفكر الفرد فيما وراء الحاضر ويبني نظريات حول كل شئ.

7-      تظهر قدرة الفرد على التفكير العلمي (التفكير كما لم) لديه القدره على عكس افكاره نقدها وضع الفرضيات فحص النظريات ملاحظة النتائج وضعها في اشكال منطقيه .

8-      يرى بياجيه ان التطور المعرفي هو محصلة التفاعل بين الفرد وبيئته ولذا يجب ان نواجه الطفل بمشكلات تتطلب اعمالا تتفوق على مرحلة تطوره المعرفي كما يجب ان لا تعطل عليه ممارسة الاعمال العقليه التي يؤهله نمو المعرفي لممارستها.

نظريات النمو النفسي الاجتماعي

اريك اريكسوك

1-      نحن نمر عبر مراحل نفسيه اجتماعيه وليس عبر مراحلنفسيه جنسيه كما ذهب الى ذلك فرويد.

2-      التغيرات النمائيه مستمره طيلة حياة الكائن البشري بخلاف فرويد الذي ذهب الى انها تتشكل في الخمس سنوات الاولى من العمر.

3-      تشكل الثقافة مؤشرا قويا في ديناميات كل مرحله من مراحل النمو النفسي الاجتماعي.

4-      كل ثقافه تعامل اطفالها بطريقة مغايره عن الثقافات الاخرى.

5-      لا وجود لنمط واحد للتغيرات النمائيه يصدق على جميع الاطفال.

6-      التأكد على العمليات العقلانيه او عمليات الأنا .

7-      اعتماد دورة الحياة كإطار مرجعي للنمو.

8-      لا مجال للقدرية في ما يحدث في مراحل النمو المتأخره من تغيرات.

9-      امكانيات الفرد واعدة بالنجاح والتفتح وتنشأ عن طبيعته الخيره.

10-  ان فهم الفرد يتم من النظر اليه من خارجه حيث الثقافة والمجتمع والتاريخ وليس من داخله او من انظمته الداخليه (الهوا ، اللأنا ، واللأنا الاعلى).

11-  يمر الكائن البشري اثناء دورة حياته بثمان مراحل كل منها يتركز او يرتكز حول اهتمامات انفعاليه متميزه وهي تنشاء من ضغوط بيولوجيه او من التوقعات الاجتماعيه الثقافيه وتتبلور هذه الاهتمامات على شكل ازمه ثنائية التركيب جذعاها متناقصان فإما هذه او ذاك.

مراحل عند اريك اريكسون وهي:

1-      مرحلة الثقه في مقابل عدم الثقه : تشمل هذه المرحله العامين الاول والثاني من العمر وتقابل مرحلة الرضاعه، ان تغذية الطفل الجيده وامداده بالرعايه والحنان في هذه الفتره ينمي لديه الشعور بالثقه والامن والتفاءل ، اما اذا عومل الطفل معاملة سيئه فيفقد الثقه والامان وقد اطلق فرويد على هذه المرحله (المرحله الفميه).

2-      تعلم الذاتيه في مقابل الشعور بالعار: تمتد هذه المرحله من السنه الثانيه الى الرابعه من العمر وتتمثل فيها الازمه النفسيه الثانيه وفي هذه المرحله يتم اكثر مظاهر التعلم وضوحا وهو التدريب على ضبط عادات الاخراج والطفل الذي يجد معامله حسنه من والديه يخرج متأكدا من ذاته وضابطا للنفس وفخورا بها اكثر من كونه شاعرا بالفار وتقابل هذه المرحله المرحله الشرجيه عند فرويد.

3-      تعلم المبادأة في مقابل الشعور بالذنب: تحدث الازمه الثالثه في حياة الفرد عند بداية سن اللعب حوالي السنه الثالثه من العمر وتمتد طول سنوات ما قبل المدرسة وفي هذه الفترة يتعلم الطفل الذي ينمو سريعا ان يتخيل وان يلعب بنشاط وان يوسع من مهاراته كما يتعلم التعاون مع الاخرين بما في ذلك ان يقود وان يقاد ، اما اذا اعيق نمو الفرد نتيجة الشعور بالذنب فإنه يصبح انسانا خائفا ومترددا وهذه الفتره تقابل المرحله القضيبيه عند فرويد.

4-      تعلم الاجتهاد في مقابل الشعور بالنقص: وتقابل هذه الفتره سنوات المدرسه الابتدائية وجزءا من المدرسه الاعدادية وهنا يبدأ الطفل بتعلم المهارات اللازمه للمشاركه في النشاطات الرسميه في الحياة ، كأن يتعلم التعامل مع الجماعه تبعا لقواعد عامه وان ينتقل من اللعب الحر الى اللعب المنظم كما ان عليه اتقان الدراسات الاجتماعيه والقراءة والحساب وهنا يشعر الطفل بأن عمل الواجبات المنزليه ااصبح ضروريا ، اما الطفل الذي فقد الثقه من المراحل السابقه فيصبح شكاكا في المستقبل وتصبح لديه مشاعر الذنب.

5- تعلم الهوية في مقابل اضطاب الهويه: وتحدث هذه الازمه النفسيه في سن المراهقة وفي هذه المرحله يحاول المراهق جاهدا ان يجيب على السؤال من انا ومن امون ، ان احسن المراهقين تكيفا يعانون من مشاعر الاضطراب في الهويه وخاصه الذكور وكثيرا ما يعبر عن مظاهر الاضطراب هذه على شكل عصيان وتمرد وخجل وشك ذاتي والمراهق الذي يمر في هذه الازمه بسلام يتعلم كيف يتيقن عن ذاته بينما يعاني الباقون من الشك والحساسيةوفي هذه الفتره تتميز الرجوله والانوثه بشكل واضح ويتبنى الذكور والاناث الادوار نتيجة التجربة المستمره.

6-      تعلم الالفة في مقابل العزله: ونتيجة النجاح في المرحله السابقه يشعر المراهق بالصداقه الت يمكن ان يقوم على اساسها الزواج الناجح بينما يؤدي الفشل الى العزله.

7- تعلم الانتاجيه في مقابل الاغراق في الذاتيه: في مرحلة الشباب يتطلب النمو النفسي السوي تعلم الانتاج والعطاء سواء في الزواج او في الابوة او في الابداع والابتكار بينما يقود الفشل الى انطواء الفرد على ذاته وعدم الانطلاق من حدود انانيته.

8-      مرحلة تعلم التكامل في مقابل اليأس: اذا مرت الازمات السبع الماضيه بسلام فان الشباب الناضج يصل الى قمة التكيف المتمثل بالنمو المتكامل بينما يقود الفشل الى اليأس والاشمئزاز فالفرد المتكامل يثق بنفسه ويشعر بالاستقلال ويعمل بجديه ويجد لنفسه دورا في الحياة وينمي لنفسه مفهوما ثابتا عند ذاته ويكون سعيدا بهذا المفهوم ويصبح ودودا ودون توتر او شعور بالذنب كما يصبح فخورا بما يبتكر وينتج.

نظرية كولبيرج:

اهتم كولبيرج بالدرجة الاولى بمستوى نمو الاحكام والمفاهيم الخلقيه للطفل وقد اكد وجوب النظر الى الطفل كفيلسوف اخلاقي ويتم الحكم على المستوى الخلقي لاحكام الطفل عن طريق بروز اجابته على القصص تصور معضلات فلسفيه تخلق لدى الطفل صراعا معينا.

تمكن كولبيرج من وصف الاحكام الخلقيه للطفل في ثلاث مستويات:

1- المستوى الاول : ما قبل الخلقي :

أ‌- مرحلة العقاب والطاعة : يخضع الطفل لوالديه لتجنب العقاب الناجم عن عدم الطاعه.

ب‌- مرحلة اخلاقيه الهيدرونية الوسيلة: يخضع الطفل لوالديه او من يمثل السلطه للحصول على الثواب بشرط ان يحصل على مقابل من اجراء ذلك.

2- المستوى الثاني: مستوى التقليد:

أ‌-        اخلاقية الولد الجيد : يخضع الفرد لتجنب عدم الرضاء وعدم ميول الاخرين له وللحفاظ على علاقات طيبه.

ب‌-    اخلاقية ارضاء السلطه : يخضع الفرد لتجنب نقمت السلطه الشرعية وما يترتب عليه من الشعور بالذنب.

3- المستوى الثالث: مستوى مابعد التقليد :

أ‌-        اخلاقية الاتفاقات والحقوق الفرديه والقانونيه : يخضع الفرد لتجنب احتقار الذت نتيجة قيامه بعمل يعارض مبادئ الضمير ويتميز هذا المبدأ بشموليته وثباتيته وعالميته .

ب‌-    اخلاقية المبادئ الذاتيه والضمير: يحاول الحصول على مدى احترام المشاهد الحيادي الذي يحكم على خير المجتمع ومصلحته.

مثال : رجل مرضت زوجته ولا يوجد الا دواء واحد يشفيها من المرض والصيدلاني طلب 1000 دينار قيمة الدواء والرجل لايملك هذا المبلغ فقام بجمع اموال من اهله لمساعدة زوجته المريضه ولم يتمكن الا من جمع مبلغ بسيط ماذا يفعل هذا الرجل ، اضطر الى انتظار الليل حتى يذهب ويكسر زجاج الصيدليه حتى يتمكن من الحصول على الدواء.

عندئذ نسأل الطفل في رأيه فيما اذا كان مصيبا او مخطئا ثم نصنف الاجابات في احد المستويات السته التي سبق الاشاره اليها.

من الملاحظ ان النظريه المعرفيه تعطي اهميه خاصه لدور الذكاء في ضبط الاخلاقي ويمكن الاستنتاج من هذه النظريه ان الشخص الاذكى يسلك بشكل اخلاقي اكثر من الشخص الاقل ذكاء.

المحامون ومصادر الضغط النفسي والجسمي

ترتبط مهنة المحاماة بكل خصائص الفنون وأهمها  وجود مصادر لا تحصى للضغط النفسي ، حيث تتوافر الطبيعة المليئة بالتنافس الخاصة بمهنة كالمحاماة. مما يؤدي وعلى نحو متكرر ، أن يعمل المحامون على مدى ساعات طويلة من الكفاح والعمل الذي لايشتمل على علاقات حميمية بالآخرين.

أكمل القراءة “المحامون ومصادر الضغط النفسي والجسمي”