تشريع موحد للمحامين والهيئات القضائية

0
(0)

تشريع موحد للمحامين والهيئات القضائية وأي توحيد سيكون ؟بسبب المشاكل الكثيرة والعقبات والأخطاء الفردية في العمل في محراب القضاء سواء من المحامين أو أعضاء النيابة العامة أو القضاة وغيرهم من أعضاء الهيئات القضائية كان لابد من التفكير في حل قانوني يوحد تشريعات هذه الهيئات توحيدا في الانتماء المهني

تشريع موحد للمحامين والهيئات القضائية


مقدمة :لماذا توحيد التشريعات لتكون تشريعا موحدا ؟

بسبب المشاكل الكثيرة والعقبات والأخطاء الفردية في العمل في محراب القضاء سواء من المحامين أو أعضاء النيابة العامة أو القضاة وغيرهم من أعضاء الهيئات القضائية كان لابد من التفكير في حل قانوني يوحد تشريعات هذه الهيئات توحيدا في الانتماء المهني وجعل المحامي هو الأصل وجميع الهيئات القضائية متفرعة ومنبثقة من مهنة المحاماة التي هي الوظيفة الأولى التي تؤهل كل اعضاء الهيئات القضائية للعمل كقضاة أو أعضاء نيابة وغيرهم دون التعرض لسلطة التعيين المقررة في القانون لرئيس الدولة أو غيره في تعيين السيد المستشار النائب العام وغيرهم من أصحاب المناصب القضائية العليا.

وعلى أن يكون بعد الموافقة من مجلس نقابة المحامين ( في الوقت الذي سيندمج فيه مجلس القضاء الأعلي وأي مجلس آخر )وهي المسائل التي ستحتاج إلى تشريع موحد وتعديل جذري في هيكل النقابة والمنضمين لها..بل تعديل تشريع السلطة القضائية وإضافة مجالس وشعب إدارية وتنظيمية لتحقيق النزاهة والتوازن بين مصالح جميع الأعضاء سواء محامين مستقلين أو أعضاء الهيئات القضائية، بل تغيير الأنظمة الانتخابية ودمج للرابطات والنوادي القضائية ومجالس الهيئات لكيان قانوني موحد ووحيد.. وإعمال المساواة رغم التنوع الوظيفي والقضاء على التحيز.

دراسات مقارنة
دراسات

إنه مشروع إجتهادي للمقارنة  بالتجارب الغربية الناجحة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

وسنجد أن هذا النموذج الذي  سأجتهد  في وضعه تحت نظركم ، وذلك للفت انتباهكم لضرورة القضاء على مصدر الخلاف المستمر والصراع الداخلي بين أطراف العملية القضائية وليس له مبرر سوى أهواء أفراد واعتقادات خاطئة وسوء فهم بل إساءة تصرف متعمد ، من طرفي العملية القضائية بسبب عدم فهم الدور الذي يجب أن يقوم به كل طرف.

وسأتناول -إن شاء الله- في هذا بحثا موسعا وسأحاول صياغة محكمة للنصوص. وآثرت أن يكون هذا العمل مفتوحا للجميع للمشاركة والتعديل وإظهار الأخطاء لتتم مراعاة وجهات النظر والمصالح التي ستتضارب ولا شك . لكن منتهى الغاية هو توحيد النظام القانوني للعاملين في محراب القضاء جالسين أو واقفين..

والله من وراء القصد ، إنما لا ابتغي سوى المساهمة في الحل الجذري لأزمات طاحنة تظهر بين حين وآخر من تحت براكين الغضب والتحيز لمواقف كل طرف ..وليس لأني محام … أدافع عن مهنتي .. فاقتناعي دائما وأبدا أن القضاة زملاؤنا -وأن المحامين دائما ما ينسون ذلك فيصبون جام غضبهم على القضاة كافة ، رغم ان المشاكل ماهي إلا حالات صراع فردية يلوذ فيها الفرد بطائفته ويجيش كتائب الشقاق ،  وكلنا أبناء وطن واحد ،وتلاميذ في مدرسة واحدة، ولابد لهذا أن نعيد النظر ليكون القضاة والمحامين أبناء مهنة واحدة وأم واحدة.. لهم مرجعية قانونية واحدة سواء في التوظيف أو الممارسة للوظيفة.. هذا على النحو الذي سأجتهد في استعراضه وتبيانه لنا جميعا..

تقسيم الدراسة:

في التجربة الأمريكية من ناحية أولى ،والتجارب الأوربية وبعض دول العالم الأخرى من ناحية ثانية ،والتجربة المصرية في ظل تشريعات المحاماة والسلطة القضائية وتشريعات الهيئات القضائية الأخرى من ناحية ثالثة،

وأخيرا : النموذج القانوني المستفاد والمقترح لتوحيد رجال القانون من حيث شروط صلاحيتهم والتحاقهم بوظائف العدالة المختلفة وحقوقهم وواجباتهم وعلاقتهم بالكيان القانوني الذي ينتمون إليه سواء نقابة أو رابطة أو اتحاد أو مجلس ما . في خدمة العدالة والشعب وفي ظل الشرعية القانونية.

في التجربة الأمريكية

التعريف بجمعية  المحامين الأمريكية:

نقابة المحامين الأمريكية ، وهي واحدة من أكبر الجمعيات المهنية التطوعية في العالم. ينضوي تحت لوائها  حوالي 400،000 عضوا ، و ينص القانون على وظائفها الأساسية (إن شئت قلت :المباديء)الآتية:

  1. اعتماد المدارس أو كليات القانون،
  2. المساهمة في التعليم القانوني المستمر ، وتوفير المعلومات عن القوانين
  3. توفير البرامج (الدورات التدريبية )لمساعدة المحامين والقضاة في عملهم ،
  4. توفيرالمبادرات الرامية إلى تحسين النظام القانونى لمصلحة الجمهور.

وذلك على قدم المساواة لخدمة أعضائها ،  من منتسبي مهنة المحاماة  و خدمة الجمهور من خلال الدفاع عن الحرية و تحقيق العدالة بوصف  النقابة (أو الرابطة)  هي الممثل الوطني لمهنة المحاماة .

أهداف جمعية المحامين الأمريكية

الهدف الأول :       خدمة الأعضاء

أشكال تحقيق الهدف :

  1. توفير فوائد الخدمات لتحسين نوعية الحياة والمعيشة
  2. تقديم البرامج التي تعزز تطوير الأعضاء المهنيين .

الهدف الثاني :       تحسين أداء المهنة

اشكال تحقيق الهدف :

  1. تعزيز التعليم القانوني على أعلى مستوى من الجودة .
  2. تعزيز الكفاءة و السلوك الأخلاقي و المهني .
  3. تعزيز المصلحة العامة والخدمة العامة من جانب مهنة المحاماة .

الهدف الثالث :       القضاء على التحيز و تعزيز التنوع .

اشكال تحقيق الهدف :

  1. تشجيع المشاركة الكاملة و على قدم المساواة في تكوين جمعيات المحاماة ، ونظام العدالة من قبل جميع الأشخاص.
  2. القضاء على التحيز في مهنة المحاماة والنظام القضائي .

الهدف الرابع :       تعزيز سيادة القانون.

اشكال تحقيق الهدف:

  1. زيادة فهم الجمهور و احترام سيادة القانون ، و الإجراءات القانونية ، ودور مهنة المحاماة في الداخل وفي جميع أنحاء العالم .
  2. مساءلة الحكومات وفقا للقانون .
  3. العمل من أجل قوانين عادلة ، بما في ذلك حقوق الإنسان ، و العدالة القضائية.
  4. ضمان الوصول إلى عدالة مجدية لجميع الأشخاص .
  5. الحفاظ على استقلال مهنة المحاماة والقضاء

وإلى لقاء إن شاء الله مع المزيد في دراسات التجربة الأمريكية  :جميع حقوق المؤلف محفوظة:يحظر النشر أو الطبع أو النقل مصطفى محمد عطية المحامي

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating 0 / 5. Vote count: 0

No votes so far! Be the first to rate this post.

As you found this post useful...

Follow us on social media!

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

Tell us how we can improve this post?

4 thoughts on “تشريع موحد للمحامين والهيئات القضائية

  1. زميلنا الفاضل ،
    شكرا على هذا الجهد العظيم وشكرا للموقع الذى أتاحه للجميع . يبقى أن تخلص النوايا، ولايأخذ البعض الإثم بالعدوان ، فكما قلتم فالأم واحدة وإن شرد بعض الأبناء لكن على الدولة أن تقف فى المنتصف ولا تميل بحجة السلطة الزائفة وتربط الأجنحة ببعضها حتى يمكن للطرفين حمل ميزان العدالة فى وضعه الصحيح لمصلحة هذه الأمة التى جار عليها الزمن بيد بعض أبنائها . ربنا يوفقكم لتحقيق هذا الأمل

    1. إن أريد إلا الاصلاح ما استطعت، وماتوفيقي الابالله … فأي عار يلحق بنا إن لم نفكر في أحوال مهنة القضاء بجناحيها.
      عندما يوفقني الله لاظهار المتاح من مقالات بخصوص التجارب المقارنة .. ستجد أن هناك تجارب ناجحة وتعد عادية في نجاحها
      ولكننا لا نستوعب ، لأننا لم نطلب العلم ولو من الصين بل طلبنا العلم في ساعة لقلبك وماتشات وحروب ومسلسلات.. المحامي
      أصبح هو المحامي في المسلسل والقاضي في الفيلم والمعلومات ضبابية والبركة في قنوات الإعلام الدرامية .
      والمحامي إما طيور الظلام وإما الافوكاتو سبانخ وإما أخير أوبرا.
      أين مشاكل جنين البركان تحت عمق تراكمات سنين البشبشة للقضاة والانحطاط والتسفيل للمحامين..
      في زمن ما لابد أن تكون القواعد نموذجية ولاتجد من يطبقها وفي زمن ما أيضا كل شيء عبثي لكن الناس نموذجيين..
      لكن في زمننا الراهن تتواجد كل المتناقضات دفعة واحدة ،ولا أحد يفهم او يتعلم ،..

      ابتغي التعادلية والتوازن ..
      وارجو ان تفيدوني بتعليقاتكم وافكاركم وتراجعوني وتصلحوني .. ولكن بالهوينة علي فلست سوى شخص يرضى ويغضب
      بل ينسى ويمل..

    1. شكرا على الزيارة أستاذي الكريم وإن شاء الله سأوافيكم برابط لمعلقة متخصصة مستقلة لهذا المشروع ليتمكن من يحب المساهمة في إبداع ودراسة القوانين والانظمة المقصودة علاوة على ايضاح المراجع في لغاتها الأصيلة أو ما قمت بترجمته والله المستعان وسأضيف سيادتكم لقائمة الكتاب وأدعو الله ان يوفقنا إلى حسن المقارنة وصحيح الأفكار

التعليقات أُغلقت.